تيسمسيلت التربية البدنية و الرياضية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
تسمسيلت التربية البدنية و الرياضية

تيسمسيلت التربية البدنية و الرياضية

منتدى خاص بالتربية البدنية و الرياضية ... أهلا بكم في منتدى لتحضير دروس التربية البدنية و الرياضية و مختلف الرياضات وشروط ممارستها بالاضافة الى مختلف العلوم المرتبطة بالتربية البدنية و الرياضية أرجوا أن ينال رضاكم . .
 
الرئيسيةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
widgeo.net
الاخبار
مواضيع مماثلة
  • » منهاج التاريخ السنة 1 ثانوي
  • » وزارة التربية تطلب من مديريات التربية إحصائيات
  • » نشاط التربية الزراعية والمكتبات
  • » كل ما جاء عن عصابة مديرية التربية لولاية جيجل
  • » فروض واختبارات التربية الإسلامية 4 متوسط
  • » مكتبة كاملة عن التربية الخاصة وصعوبات التعلم
  • » القانون الأساسي الخاص بعمال التربية الجريدة الرسمسة رقم 12/34
  • »  نتيجة الشهادة السودانية 2014 موقع وزارة التربية والتعليم
  • » موقع ممتاز للتعليم الثانوي معتمد من طرف وزارة التربية الوطنية
  • » تقنيات التفتيش بصيغة pdf من مؤلفات المعهد الوطني لمستخدمي التربية
  • بحـث
     
     

    نتائج البحث
     
    Rechercher بحث متقدم
    ساعة المنتدى
    المواضيع الأخيرة
    » اجمد واقوى واروع لعبة تهيس ملوك قهر بشكل الجديد و الدرووب الف و السيرفر جديد 2014
    الثلاثاء فبراير 25, 2014 11:25 pm من طرف ملوك قهر

    » وثائق بيداغوجية مهمــة لأستاذ التربية البدنية و الرياضية
    الإثنين فبراير 10, 2014 6:59 pm من طرف زينو الاغواطي

    » التجهيزات الخاصة بملعب كرة السلة
    الأحد فبراير 09, 2014 2:03 am من طرف haythem

    » اساليب التدريس في التربية البدنية و الرياضية بالتفصيل
    الخميس فبراير 06, 2014 11:39 pm من طرف مبتسم المقدم

    » طلب توضيح من الاخوة
    الإثنين فبراير 03, 2014 8:54 pm من طرف خالد العربي

    » دليل الحكام في كرة السلة
    الخميس ديسمبر 19, 2013 4:31 pm من طرف الرياضي32

    » اثر شخصية استاذ التربية البدنية و الرياضية على ضبط سلوك التلاميذ
    الثلاثاء نوفمبر 12, 2013 9:39 pm من طرف jubikyubi

    » المراحل التي يمر بها الاستاذ في حصة التربية البدنية والرياضية
    الأحد أكتوبر 20, 2013 9:57 am من طرف adel

    » مذكرات و دروس المداومة للسنة الثانية متوسط
    الأحد أكتوبر 20, 2013 9:46 am من طرف adel

    احوال الطقس
    eps38..TV
    افريقيا الوسطى 2-0 الجزائر الجزائــر 1-1 تنزانــيا
    طالع يوميتك الجزائرية المفضلة
    الخــبـــــــــــــــــــــــــــر الشـــــــــــــــــــــــــــــــــــروق النهــــــــــــــــــــار المســــــــــــــــــــــــــــــــــاء المجـــاهــــــــــــــــــــــــــد الشعـــــــــــــــــــــــــــــب الفجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر الهـــداف الرياضـــــــــــــــي lequotidien-oran elwatan -
    أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
    hamidaigle
     
    prof walid
     
    baddid27
     
    حميد
     
    Hamid
     
    المجازف34
     
    عرباوي
     
    عبدالمالك
     
    سامي منار
     
    hishem.arous
     
    مختارات
    الجزائر0-0 لوكسبورغ

    .: انت الزائر :.

    widget
    Free counter and web stats
    منهاج التربية البدنية والرياضية: 5 5 1
    شاطر | 
     

     منهاج التربية البدنية والرياضية:

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    hamidaigle
    المــديــر الــعـــام الــمـــؤســس
    المــديــر الــعـــام الــمـــؤســس


    عدد المساهمات: 117
    تاريخ التسجيل: 09/05/2010
    الموقع: tissemsilt

    مُساهمةموضوع: منهاج التربية البدنية والرياضية:   الأحد مايو 16, 2010 9:16 pm

    منهاج التربية البدنية والرياضية:


     مفهوم المنهاج:


    إن المناهج الدراسية تكتسي أهمية كبرى فهي نظريا عبارة عن مخططات دقيقة وكاملة للمسارات الدراسية المحددة، ومن ثم فهي الإطار النظري الذي يعتمد عليه المدرس لقولبة التلميذ، وتأثر الأجيال بنوعيته أمر حتمي سواء كان سلبا أو إجابا.
    ومن هذا المنطلق فإن مناهج التربية البدنية والرياضية في مختلف المستويات تساهم بشكل فعال في تكوين شخصية المتعلم، من جميع النواحي الحس حركية، والمعرفية، والوجدانية، ويرى كل من أبي هرجة مكارم حلمي وسعد زغلول محمد أن المناهج الدراسية تعد الوسيلة التي يمكن بواسطتها تحقيق ما يرجوه النظام التعليمي في أي مرحلة من مراحله من أهداف تعليمية وتربوية .
    ولهذا نستطرق إلى مختلف مفاهيم المنهاج ومكوناته فيما يلي:


    - المفهوم الكلاسيكي للمنهاج:

    لقد تعددت تعاريف المنهاج الكلاسيكي عند الباحثين كل حسب رؤيته، ومفهومه وفيما يلي نتطرق إلى البعض منها:
    لقد عرف المنهج الكلاسيكي على أنه مجموعة المواد الدراسية أو المقررات التي يدرسها التلميذ .
    وكذلك على أنه المقرر الدراسي الذي يدرسه التلميذ في صفه .
    ويظهر من خلال هذه التعاريف أن المنهاج بهذا المفهوم يقتصر فقط على عنايته بالمجال المعرفي للمتعلم وإهمال الجوانب الأخرى في تربية الأجيال.
    وفي هذا الصدد يقول كل من أبو هرجة مكارم حلمي وسعد زغلول: « كان المنهاج المحدود الكلاسيكي الذي كان يعتمد على مجموعة من المقررات الدراسية يدرسها المتعلمون داخل المدرسة بهدف إجتياز الإمتحانات للتعرف على مدى استيعابهم لهذه المقررات ولهذا فإن المنهاج الكلاسيكي اقتصر على الناحية الذهنية فقط وبالنظر إلى مادة التربية البدنية والرياضية في حدود هذا المنهاج نجدها على نطاقه، وقد يكون هذا التصور للمنهاج سببا من الأسباب التي جعلت التربية البدنية والرياضية تحتل مكانة لا تليق بها في منظومتنا التربوية.


    - المفهوم الحديث للمنهاج:


     ظل المفهوم الكلاسيكي للمنهاج سائدا لفترة من الوقت وما زال راسخا في بعض الأذهان إلى يومنا هذا إلا أنه تغير نتيجة لظهور العديد من العوامل التي تتمثل في ظهور الكثير من النظريات النفسية التربوية والتطور العلمي والتكنولوجي الهائل الذي كشف لنا الكثير من خصائص نمو المتعلمين، وما يوجد بينهم من فروق في جوانب متعددة، نتيجة لهذه العوامل ظهرت تطورات حديثة لمصطلح المنهاج نذكر منها:
    يقول الدكتور قلادة فؤاد: «المنهاج هو مجوعة الخبرات التربوية والإجتماعية والثقافية والرياضية والفنية والعلمية... التي تخططها المدرسة للتلاميذ ليقوموا بتعلمها سواء داخلها أو خارجها بهدف إكسابهم أنماطا من السلوك أو التعديل أو التفسير للأنماط الأخرى من السلوك نحو الإتجاه المرغوب فيه، ومن خلال ممارستهم لجميع الأنشطة اللازمة والمصاحبة لتعلم تلك الخبرات سيساعدهم في إتمام نموهم .
    ويعرف يحيى هنداما نقلا عن فوزي طه إبراهيم المنهاج بقوله: «هو الخبرات التربوية التي تتيحها المدرسة للتلاميذ داخل حدودها أو خارجها بغية مساعدتهم على نمو شخصياتهم في جوانبها المتعددة نموا يتناسب مع الأهداف التعليمية» .
    كما عرفه توان بقوله: «المنهاج هو مجموعة مهيكلة من تجارب التعليم والتعلم، يتضمن جوانب مثل: برنامج الدراسات، أنشطة التعليم، الأداة التعلمية، الموارد المادية والمحيط التربوي والمواقيت» 
    ويعرف كذلك بأنه مجموعة الخبرات التي تهيء للمتعلم والتي تستهدف مساعدته على النمو الشامل والمتكامل لكي يكون أكثر قدرة على التكيف مع ذاته ومع الآخرين.
    ومادة التربية البدنية والرياضية في حدود هذا المفهوم الحديث للمنهاج تدخل في نطاقه، إذ أنها تهتم بجميع جوانب شخصية المتعلم الحس حركية والمعرفية والوجدانية.
    ومن جهة النظر هذه يمكن أن نعرف المنهاج على أنه: «مجموعة الخبرات الرياضية والفنية والثقافية والعلمية التي تتاح للمتعلم والتي تستهدف مساعدته على النمو الشامل والمتكامل لتحقيق النتائج التعلمية المنشودة».
    ويمكن لنا أن نعرف منهاج التربية البدنية والرياضية بأنه ذلك المجموع المنظم والمتناسق العناصر من الأهداف والأنشطة البدنية والرياضية والمحتويات المعرفية المرتبطة بها، والطرق البيداغوجية وأساليب التقويم.
    القياسات ومقاييس النجاح لأجل إحداث تغيير فعال في شخصية المتعلم في جميع الزواياالحس حركية، المعرفية والوجدانية.


    الفرق بين مفهومي المنهاج الكلاسيكي والحديث


    من خلال التعاريف السابقة يتبين لنا بأن المنهاج بمفهومه الحديث يتميز عن المنهاج الكلاسيكي بالنقاط التالية: 
    1- هناك أهداف محددة يجب تحقيقها.
    2- أن تحدد وتنظم الخبرات الشاملة التي تقدمها المدرسة للمتعلمين سواء داخلها أو خارجها.
    3- المتعلم هو مركز العملية التعليمية وليس المادة.
    4- يشتمل على تدابير التقييم الشامل.


    - مكونات المنهاج : 


       الأهداف التربوية:


    إن لكل منهاج تربوي شامل مجموعة من الأهداف الواضحة حتى تكون الممارسات
    والإجراءات التنفيذية لهذا المنهاج محددة ودقيقة ولمعرفة المعنى الحقيقي لهذا المنهاج نستعرض هذه التعاريف التالية:
    عرف عباس أحمد السمرائي وعبد الكريم السمرائي الهدف التربوي بأنه: «وصف النمط للنتائج التعلمية أو تغيير مقترح في السلوك نحاول أن نصل إليه إذا ما تمت خبرت التعليم بصورة ناجحة».
    ويذكر بيرزياBIRZEA في تعريفه للهدف التربوي: «هو التخطيط للنوايا البيداغوجية ونتائج سيرورة التعليم».
    كما يعرفها حسن زيتون وكما عبد الحميد زيتون على أنها العبارات التي تصف المخرجات والنواتج المتوقعة في كافة الأبعاد الشخصية الإنسانية.
    ونستخلص من خلال التعريفات السابقة أن الهدف التربوي هو مجموعة السلوكات والتغييرات والإنجازات التي يراد تحقيقها عند حدوث تعلم ما، ومعنى ذلك أن المتعلم لا يراد من تعلمه إلا مجموعة من الأهداف التي ينبغي أن تظهر في ممارسات سلوكية على مستوى الإتجاهات والمواقف والأفكار والقدرات المختلفة.
    وللأهداف مستوى عام ويشمل الغايات والمرامي والأهداف العامة ومستوى خاص يشمل الأهداف الخاصة والأهداف الإجرائية.


     الغايات :


    وهي المبادىء والقيم العليا التي توحي بالتوجيهات السياسية التعليمية وغالبا ما تستند إلى الدستور وقيم المجتمع.


     المرامي:
    هي غايات تحولت لتصبح مرتبطة بمواد ومقررات وأطوار المنظومة التربوية.
    2-5-1-3 الأهداف العامة:
     تشير إلى القدرات والمواقف والمهارات التي سيكتسبها المتعلم من خلال جملة من المواد الدراسية.

     الأهداف الخاصة: 

    هي أهداف عامة أصبحت مرتبطة بفعل ملموس ومحتوى دراسي معين في حصة أو درس.


     المحتوى:

     يعتبر محتوى المنهاج أحد المكونات الأساسية للمنهاج، وهو أول من تتأثر به الأهداف وينبغي أن يعرض في المنهاج مرتبطا بالأهداف، وهناك عدة مسميات للمحتوى منها:
    * تأكيد عفاف عبد الكريم بقولها: « في المراجع التربوية يطلق على المحتوى مسميات عدة مثل: محتوى التعليم، مواد المنهاج أو المادة».
    ويعرف المحتوى كل من: محمد الحمامي وأمين الخولي بأنه : «أوجه النشاط المختلف أو الخبرات المربية التي تملك اختيارها وتنظيمها لتحقيق الأهداف المرجوة وتصف عفاف عبد الكريم المحتوى بأنه يتضمن الأنشطة التربوية البدنية مجموعة من المعارف تخص الثقافة البدنية والرياضية وإلى المعارف بمعنى الخبرات التربوية.
    ووفقا للتعريفين السابقين نستطيع أن نعرف المحتوى على أنه مجوع مهيكل من الخبرات المعرفية والإنفعالية التي تحقق النمو الشامل المتكامل للمتعلم، إضافة إلى تقييد المحتوى بأهداف المنهاج هناك معايير ينبغي مراعاتها عند اختيار المحتوى من أهمها: 
    1- أن تتناسب أوجه النشاط مع طبيعة وخصائص نمو المتعاملين (مراعاة مراحل النمو والفروق الفردية بين المتعلمين).
    2- أن تتناسب أوجه النشاط (مراعاة ميول وحاجات المتعلمين دون التضحية بما يعتبر مهما لهم.
    3- أن تتناسب أوجه النشاط مع الإمكانات المتاحة (ميزانية، معدات تعليمية، وقت مخصص لتنفيذها).
    4- أن تكون الأنشطة ذات اتصال وثيق بالبيئة الإجتماعية وبالخبرات السابقة للمتعلمين.
    5- تنظيم محتويات المنهاج تنظيما محكما بصورة يتحقق فيها الترابط والتكامل

     الأنشطة:

     هي مجموعة الأنشطة والإجراءات التي تتحول بها الأهداف والمعارف المنهجية إلى مهارات وسلوكات محسوسة لدى المتعلمين .
    إن اختيار محتوى الأنشطة البدنية والرياضية والتعليمية يعتبر دعامة أساسية للمادة حيث يتم بناؤها انطلاقا من خصائص الأنشطة نفسها، والتي تساعد في تنمية الكفاءات المنتظرة، ولهذا من خلال الإشكاليات التعليمية المطروحة ونوعية العلاقة بين التلميذ ومحيط عمله والوسائل المستعملة لذلك.
    ونبرمج النشاطات وفقا للإمكانيات المتوفرة في الميدان وتكون محتوياتها متجانسة مع مؤشرات الكفاءة المستهدفة ويتم توزيعها في لزمان عبر وحدات تعلمية.
    تسمح التربية البدنية والرياضية باستعمال العديد من النشاطات تصنف من حيث لخصائص إلى: 
    - نشاطات فردية.
    - نشاطات جماعية.

    - أما من حيث المسعى فتبقى موحدة لا تتجزأ بحيث ترمي إلى تنمية الكفاءات لدى التلميذ، وتستعمل المهارات الحركية المميزة للفنيات الرياضية والتي تستدعي التعامل، التعاون، التضامن والقيام بأدوار إيجابية ونافعة ضمن مجموعة العمل المنتسب إليها .
    الطرائق المعتمدة في تدريس محتوى الأنشطة في هذا المنهاج هي أكثر واقعية وشمولية من تلك الطرائق المعتمدة في المنهاج السابق وذلك لاستجابتها لاهتمامات التلميذ ولحقيقة الميدان وظروف العمل.
    حيث تنحصر هذه الطرائق في الطريقة النشيطة والتي تأخذ بعين الاعتبار انشغالات واهتمامات التلميذ وتستدعي المبادرة والتصور والتأمل والتفكير المنطقي .
    فهي تساعد بقسط وافر في تنمية شخصية التلميذ وخلق التوازن بينه وبين محيطه المادي والبشري.
    وهذا من خلال وضعيات إدماجية مناسبة لقدرات التلميذ الحس حركية المعرفية والوجدانية، محفزة ضمن حالات معقدة والتي تتطلب حلولا من طرفه وتعتمد هذه الطريقة على عناصر أهمها:
    - الحالات الإدماجية.
    - الإشكالية التعلمية.
    - المشاركة الطواعية للتلميذ والتعامل بين التلاميذ.
    وتتمثل طرائق التدريس بالوسائل التعليمية بشكل قوي ومتين حيث أن لكل طريق مختارة وسيلة أو وسائل تتميز بالوضوح والإتقان لتحقيق الأهداف المسطرة وهذا ما يؤكده كل من فوزي طه إبراهيم ورجب أحمد الكلزة: «فكل من الطريقة والوسيلة تعمل في تكامل مع الأخرى وما يمكن أن نستنتجه مما تقدم أن الوسائل التعليمية هي وسيط فعال لتحقيق الأهداف المسطرة وأداة مساعدة على أداء العملية التعليمية، التعلمية إلى أحسن وجه، حيث تتمثل الوسائل التعليمية في كل ما يستعان به لتوفير التعليم من مباني ومعدات مدرسية ومدرسين ومناهج وأساليب تدريس وأساليب الإتصال بين المدرسة والبيئة الخارجية وكذا الوسائل التقنية التي تسهل عملية التواصل بين المعلم والمتعلم.


     أساليب التقويم: 


    هناك عدة تعاريف للتقويم والإختلاف الحاصل في التعاريف مرجعه إلى الزاوية التي ينظر منها كل باحث في الموضوع ومن بين هذه التعاريف نذكر ما يلي: 
    عرفه أحمد زكي صالح 1965 «بأنه العملية التي يتم فيها تحديد قيمة معينة بشيء محدد أو لهدف معين، التقويم في التربية البدنية والرياضية هو تقويم أحداث سلوكية »
    ويعرفه محمود عبد الحليم مشي: «بأنه الأسلوب العلمي الذي يتم من خلاله تشخيص دقيق للظاهرة موضع التقويم وتعديل مسارها ».
    ويرتبط التقويم التربوي ارتباطا وثيقا بالأهداف التربوية وذلك نظرا لكونه يشمل العمليات التي نستطيع أن نتعرف بواسطتها على مدى تحقيق أهداف العملية التربوية لفترة تعليمية معينة، ونتعرف أيضا على ما تم تحقيقه وما لم يتحقق، ويعتبر أكثر شمولا من عملية القياس إذ أنه بالإضافة إلى استخدامه لأدوات القياس من اختبارا نفسية وتحصيلية يلجأ لإلى استخدام وسائل أخرى غير رسمية كالملاحظات والسجلات والمقابلات والبطاقات، ومن هنا يصبح التقويم التربوي عملية تربوية يقوم بها المربي دوريا بهدف البحث عن مواطن القوة لتعزيزهاومواطن الضعف لتداركها، ولا تقتصر هذه العملية على النتائج الدراسية للتلاميذ بل تشمل أيضا كل مكونات العملية التعليمية من مردودية المعلمين والبرامج الدراسية وطرق التدريس ووسائل الإيضاح...إلخ.
    ومن هذا نخلص إلى أن التقويم التربوي هو عملية تربوية شاملة مجالها الرئيسي هو إصدار أحكام على مكونات العملية التعليمية سواء ما تعلق منها بالتخطيط او التنفيذ فهو وسيلة لا نستغني عنها لكل منظومة تربوية جادة في اهتماماتها وحريصة على التأكد من تحقيق أهدافها وسلامتها، ومتطلعة إلى تكييف منظومتها بصورة مستمرة على مختلف التطورات الحاصلة في هذا الميدان الحيوي والمصيري 


     أنواع التقويم:
    1- التقويم التشخيصي: 
    يهتم هذا النوع من التقويم بالتلاميذ الذين يجدون صعوبات في عملية تحصيل المعلومات ومن ثم السعي إلى الكشف عن هذه الصعوبات وتحديد عواملها وسبل علاجها، ولتحقيق ذلك تستعمل الاختبارات التحصيلية لتحديد المستوى ثم الاختبارات التشخيصية لتحديد مواطن الضعف وعواملها وطرق علاجها، فهذا النوع من الاختبارات يقدم فقط للتلاميذ الذين يعانون من صعوبات في التعلم.


    2التقويم التكويني:


    ويقصد به أنه العملية التي تحرك عملية التدريس في المدارس بهدف تحديد ما إذا كان التعلم يسير وفق ما تم التخطيط له .

    3التقويم التحصيلي

     يأتي هذا التقويم في نهاية وحدة دراسية أو مقرر دراسي أو مرحلة دراسية بهدف إعطاء تقديرات للمتعلمين تبين قدراتهم الشخصية، وفق الأهداف العامة، ومنحهم شهادة تبعا لذلك، فهذا النوع من التقويم لا يركز على التفاصيل أو الأهداف الفرعية كما هو الحال بالنسبة للتقويم التكويني وإنما يهتم بإعطاء تقديرات نهائية بمراعاة الأهداف العامة.
    2-6-1 تناول المنهاج وتطبيقه:
    من مساعي المنهاج إعطاء إمكانية ممارسة التربية البدنية والرياضية ميدانيا كمادة تعليمية تساهم في بناء شخصية التلميذ وتحضيره لحياة مستقبلية أفضل، وإن اكتساب التلميذ كفاءات يمر حتما عبر تغيير طريقة الممارسة البيداغوجية الحالية وهذا بـ: 
    - تحديث تكوين الأساتذة طبقا للمستجدات.
    - إعادة النظر في علاقاتهم بالمعرفة نفسها وكيفية تقديمها للتلميذ.
    - تهيئة الظروف الملائمة للتلميذ كي يتعلم بنفسه ويكتسب القدرة على تجديد معارفه.
    - استغلاله لهذه المعارف كما دعت الضرورة.
    وحين ينطلق التلميذ في تجاربه الخاصة لينمي رصيدا يتمثل في التحكم لتكوينه المتجدّد مع كل المواقف والوضعيات التي تواجهه، وتتعرض حياته اليومية، يعتمد أساسا على السلوكات والتصرفات الحركية التي لها مكانتها المميزة في العملية التعليمية والتي تسمح له بـ:
    - الوعي بإمكانياته الحركية واستثمارها في حالات مميزة.
    - التعلم عن طريق المساهمة الطواعية.
    - غرس روح حب التطور واستثمارها في حالات مميزة.
    - استثمار التعبير الجسدي كوسيلة هامة للتواصل والاندماج.
    - ترقية العلاقات الاجتماعية والمساهمة الفعالية في العمل الجماعي.
    هذا ما يقتضي إحداث تغييرات على التعليم التقليدي والانتقال من منطق التعليم إلى منطق التعلم ومواجهة الوضعيات المعقدة (الإشكالية التعليمية) التي يأخذ فيها الأستاذ دور المنشط والموجه والمحفز سعيا منه لترقية واستثمار العمل الفردي والجماعي، ولكي يتأتى هذا فعليه:
    - أن يجدد معارفه العلمية ويرفع من مستواه البيداغوجي.
    - أن يكون ملما بالمفاهيم الواردة في المنهاج وقادرا على استخدامها.
    - أن يتحكم في المنطق الذي يبني عليه المنهاج.
    - أن يتمرن على صياغة الهدف التعليمي انطلاقا من مؤشرات الكفاءة القاعدية للوصول إلى منتوج إجرائي يتضمن المواصفات التالية: 
    - اختيار أفعال تصرفية (سلوكية) موجهة للتلميذ وليس للأستاذ.
    - أن يكون الهدف التعليمي أحادي المعنى وغير قابل للتأويل.
    - يوظف في وضعيات تعلم محدد ويدخل في سياق الكفاءة.
    - قابل للقياس والملاحظة.
    - يقتضي شروط النجاح (كمعيار).
    - يقتضي شروط الإنجاز (كمعيار).
    - أن يرافقه التقويم بأنواعه في جميع مراحل التعلم.
    بني المنهاج لبلوغ كفاءات بمختلف مستوياتها، تظهر في سلوكات وتصرفات التلميذ عندمواجهته لما يصادفه من إشكالات في مساره الدراسي وفي حياته اليومية العادجية على حد السواء.
     


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://eps38.riadah.org
    mehdi



    عدد المساهمات: 1
    تاريخ التسجيل: 01/07/2010

    مُساهمةموضوع: رد: منهاج التربية البدنية والرياضية:   الخميس يوليو 01, 2010 10:41 pm

    شكرا لك على هذه المعلومات القيمة
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     

    منهاج التربية البدنية والرياضية:

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

     مواضيع مماثلة

    -
    » منهاج التربية التحضيرية
    » منهاج التاريخ السنة 2 ثانوي
    » كل دروس التربية المدنية 1 متوسط
    » 15 ألف منصب جديد في قطاع التربية
    » جديد مسابقات التوظيف في مديرية التربية .

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    تيسمسيلت التربية البدنية و الرياضية :: التربية البدنية و الرياضية-